فضاء الإبداع

هذا فضاء للجميع فدعونا نحلق معا في أفق الإبداع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سكْرةُ الموت المبكر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتحي عبد السميع

avatar

عدد الرسائل : 33
العمر : 53
الجنسية : مصري
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: سكْرةُ الموت المبكر   الإثنين 06 أكتوبر 2008, 3:57 pm

سكْرة ُ الموت المبكر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فتحي عبد السميع

كم وردة رفرفتُ في عنابها ؟
كم من بنات الجن نمن علي ذراعي
مثل زوجات
وكم سورا خرقتُ بإصبعي .
في سكرة الموت المبكر
لا أفكر في الهزائم
والخسائر
والمرارات
التي ستنام في نعش معي .

منذ البداية
كل شيئ كان ينبئ بالمصير
ما زلت أذكر
عندما استنشقت أول وردة
ووضعتها بين الكراريس ,
استشاط مدرس
وهوي بمسطرة
ليرسم فوق كفيَّ وردة ً ,
ما زلت أذكر
عندما جدفت أول مرة في النهر
شدتني عجوز من نساء الجن
وحدي
صرت أقفز
ثم أهبط
صارخا
حتي أتي صياد أسماك
وخلصني
لأغرق في كوابيس
ويبقي من ملاك الموت
ريش سابح في منبعي .

مازلت أذكر
عندما قادت خطايَ
ـ روائحُ البستان ـ
نحو تسلق السور المرصع بالزجاج
هويت ُ مجروحا
قعدت لكي أحاصر ما يسيل من الدماء
فحط َّ فوقيَ حارس البستان
أوثقني نهارا كاملا في طرف ساقية
إلي أن جاء شيخُ البلدة ـ المبرورـ
من أقصي ارتفاع ذراعه يهوي عليَّ
بفرع سنط ـ لم يُقلَّم جيدا ـ , أو لم أقل
منذ البداية
كل شيئ كان يقصف أفرعي .
لكنني لم أستفد من أي رمز
كنت أزهو بالرضوض
وأنتشي بفواجعي .
ما إن أري وردا تعري باذخا
حتي أمد يدي لأقطف
تاركا لمساطر الدنيا
كتابة مصرعي .
ما إن أري نهرا
يطرِّز خضرة الكثبان
أو يمضي إلي أبدية
حتي أبعثر ما عليَّ من الملابس
ثم أقفز
كي أزف الروح للأسرار
أهمس :
ـ لو فتاة من بنات الجن تجذبني
وأبقي سابحا
حتي أعبئ بالمسرة كل جيب في الجسد ْ .
ما إن أري سورا
يداهمني اختناق ُ الصدر
يثقبني الجنون
وأشتهي تحطيم َ هذا السور
كي ما يستلين لي الشهيق
ولا أبالي بالجنازير
التي تنهال مثل صواعق ٍ في أضلعي .

في سكرة الموت المبكر
لا أفكر في المصير
فكيف أحصر كم من المرات مت ُّ
وكم من المرات أوقفني الجنون ُ
علي اللهيب
ولم أفارق موضعي .
في سكرة الموت المبكر
مثلما في نشوة الصحو المبكر
سوف أزهو بالجروح
وأنتشي بفواجعي .


فتحي عبد السميع
من مجموعة للشاعر بعنوان ( فراشة في الدخان )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعاد

avatar

عدد الرسائل : 52
العمر : 24
الجنسية : جزائرية
تاريخ التسجيل : 25/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: سكْرةُ الموت المبكر   الإثنين 06 أكتوبر 2008, 6:43 pm

السلام عليكم ،
مشاء الله على الكلام الجميل ، أنا أسعدت بمشاركتك سكرة موتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هبة اسامة
مشرف قسم مبدعون تحدوا القيود
avatar

عدد الرسائل : 372
العمر : 32
الجنسية : مصرية
تاريخ التسجيل : 15/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: سكْرةُ الموت المبكر   الإثنين 06 أكتوبر 2008, 11:13 pm

رائع استاذ فتحى دمت مبدعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حاتم الكاتب

avatar

عدد الرسائل : 169
العمر : 42
الجنسية : مصرى
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: سكْرةُ الموت المبكر   الثلاثاء 07 أكتوبر 2008, 6:28 am

أخى فتحى/ جميلة القصيدة حقاً . . . . اعتمدت هنا على صورة درامية و مشاهد متحركة دون أن تأتى بتراكيب تصويرية كثيرة . . . هذا النوع من الكتابة لا يستطيعه إلا من امتلك موهبة و رؤية . . . من يصنع من الشعر لوحات و مشاهد سينمائية . . . لتكون صورة كلية تجعل المتلقى يعيش فى هذا العالم الذى ينسجه الشاعر فيتفاعل معه . . .
تحياتى . . .و دام قلمك مبدعاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راضية الشهايبي
مشرف قسم شعر الفصحى
avatar

عدد الرسائل : 170
العمر : 46
الجنسية : تونسية
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: سكْرةُ الموت المبكر   الثلاثاء 07 أكتوبر 2008, 3:53 pm

الشاعر فتحي ذاكرتك النشطة كرمال الصحراء المتحركة لا تمنحك مسافة تغييب الماضي للتصالح مع الحاضر
ذاكرة ظالمة ومتسلطة جعلتك تبدع لنا هذا النص الممتع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دكتور : محمد ربيع هاشم
Admin
avatar

عدد الرسائل : 1663
العمر : 46
الجنسية : مصر
تاريخ التسجيل : 12/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: سكْرةُ الموت المبكر   الأربعاء 08 أكتوبر 2008, 8:43 pm

الشاعر فتحي عبد السميع
قصيدة تنساب كشلال من الأوجاع في لغة بسيطة غير معقدة ، تتصارع في القصيدة جملة من المتضادات التي تنشيء صراعا حقيقيا على كل المستويات الدلالية واللفظية والمعنوية ، تحمل القصيدة مجموعة متشابكة من الدلالات ، وتمر على مجموعة من الرموز التي تتأرجح بين تهويمات زمنية تعطيها حقيقة مختلفة ومتباينة أحيانا
القصيدة تحمل أيضا روحا متمردة تنداح وراء الحرية غير عابئة بأسوار ولا تقاليد ولا قيود ، تحارب متضادات الانكسار فتستبدلها بدفقات متوالية من الصمود والتحدي والمغامرة أحيانا لتتحطم متناثرة كسروج جميلة لتغيير صنعته قوة نفسية راغبة في المقاومة والسخرية من شبح يتراءى فقط لمن لا يبصرون حقيقته.
القصيدة تحتوي أيضا غنائية جميلة ساعد على وجودها بحر صاخب عالي الصوت (الكامل) بتفعيلته الممتدة المتنقلة بين حنايا الروح مهللة ومبشرة في سلاسة وانسياب بعيدا عن التعقيد أو لي زمام اللغة
شكرا جدا أخي فتحي لنصك الرائع حقا

_________________
دكتور : محمد ربيع هاشم
http://drmohamed702003.blogspot.com/
http://drmohamed40.blogspot.com/
http://drmohamed702003.maktoobblog.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://poems.mam9.com
محمود مغربي

avatar

عدد الرسائل : 118
العمر : 55
الجنسية : مصر
تاريخ التسجيل : 12/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: سكْرةُ الموت المبكر   السبت 18 أكتوبر 2008, 3:17 pm

سكْرة ُ الموت المبكر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فتحي عبد السميع

كم وردة رفرفتُ في عنابها ؟
كم من بنات الجن نمن علي ذراعي
مثل زوجات
وكم سورا خرقتُ بإصبعي .
في سكرة الموت المبكر
لا أفكر في الهزائم
والخسائر
والمرارات
التي ستنام في نعش معي .

منذ البداية
كل شيئ كان ينبئ بالمصير
ما زلت أذكر
عندما استنشقت أول وردة
ووضعتها بين الكراريس ,
استشاط مدرس
وهوي بمسطرة
ليرسم فوق كفيَّ وردة ً ,
ما زلت أذكر
عندما جدفت أول مرة في النهر
شدتني عجوز من نساء الجن
وحدي
صرت أقفز
ثم أهبط
صارخا
حتي أتي صياد أسماك
وخلصني
لأغرق في كوابيس
ويبقي من ملاك الموت
ريش سابح في منبعي .

مازلت أذكر
عندما قادت خطايَ
ـ روائحُ البستان ـ
نحو تسلق السور المرصع بالزجاج
هويت ُ مجروحا
قعدت لكي أحاصر ما يسيل من الدماء
فحط َّ فوقيَ حارس البستان
أوثقني نهارا كاملا في طرف ساقية
إلي أن جاء شيخُ البلدة ـ المبرورـ
من أقصي ارتفاع ذراعه يهوي عليَّ
بفرع سنط ـ لم يُقلَّم جيدا ـ , أو لم أقل
منذ البداية
كل شيئ كان يقصف أفرعي .
لكنني لم أستفد من أي رمز
كنت أزهو بالرضوض
وأنتشي بفواجعي .
ما إن أري وردا تعري باذخا
حتي أمد يدي لأقطف
تاركا لمساطر الدنيا
كتابة مصرعي .
ما إن أري نهرا
يطرِّز خضرة الكثبان
أو يمضي إلي أبدية
حتي أبعثر ما عليَّ من الملابس
ثم أقفز
كي أزف الروح للأسرار
أهمس :
ـ لو فتاة من بنات الجن تجذبني
وأبقي سابحا
حتي أعبئ بالمسرة كل جيب في الجسد ْ .
ما إن أري سورا
يداهمني اختناق ُ الصدر
يثقبني الجنون
وأشتهي تحطيم َ هذا السور
كي ما يستلين لي الشهيق
ولا أبالي بالجنازير
التي تنهال مثل صواعق ٍ في أضلعي .

.....


فتحى
لبهاء سكرة الموت
اقدم تحية خصوصية
ولفراشة الدخان
كل البهاء
دمت رائعا
وجامحااااااااااااااااااااا
محبتى
مغربى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.magrapy2007.jeeran.com
حسان دهشان

avatar

عدد الرسائل : 444
العمر : 51
الجنسية : مصرى
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: سكْرةُ الموت المبكر   الأربعاء 22 أكتوبر 2008, 8:51 am

بعد الاربعين عادة نلتقى بالموت . يضع يده فى يدنا يهزها جيدا يبتسم بسمته الخبيثة ثم يقول " منتظرك أوعى تنسى " ،نلمحه هنا و هناك قد يشير من بعيد أو يقف بجورنا فى أسى مفتعل ونحن ننظر لجسد صديق مسجى. علينا أن نقول له إنتظر قليلا ، علينا أن نبتسم فى وجهه " معلش ملخوم أنت عارف الدنيا ، لما أفضى حعدى عليك " ، لهذا أرفض منطق قصيدتك يافتحى أرفض أن أرى الموت فى التفاصيل الرائعه المليئه بالحياه التى تصنع جسد قصيدتك . أرفض أن أرى الموت فى القفز العابث فى الترعة أو سرقة الثمار من الحديقة أو وردة الدم الحمراء التى رسمها المدرس بعصاه على يدك . إنه الفرح بالحياة لا الموت . أم أنك تراوغه تدعى إستسلاما ما كى تبتز عواطفه و تفلت .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سكْرةُ الموت المبكر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضاء الإبداع :: شعر الفصحى-
انتقل الى: